1 بلخادم لا يدفع إلا بالتي هي أسوأ والعياذ بالله

بلخادم : سحنة المسلمين وأفعال الأبالسة ( 2 )
1 بلخادم لا يدفع إلا بالتي هي أسوأ والعياذ بالله

يقول الله عز وجل في كتابه العزيز : ” ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ” [ فصلت 34 ] صدق الله العظيم ….هذا قول رب العزة أما الحاج ولد الخادم فيتجاهل ما قال الله وما قال الرسول ، ويتنكّر لأخلاق الإسلام والمسلمين فمثلا :

* لا يدع فرصة يتحدث فيها عن الشأن العام في الجزائر إلا ونطق بالسوء والعياذ بالله ، فكل خرجاته استفزازية ، فمثلا كان آخر ما انتبهت له حركة مجتمع السلم في الجزائر ” أن بلخادم يفرغ الإصلاحات من محتواها “…

* وإذا تحدث ولد الخادم عن الديمقراطية في الجزائر أهان الشعب الجزائري واعتبره غير مؤهل لها وذلك بخرجته المشهورة حيث أصَرّ على أن شروط إرساء نظام برلماني في الجزائر غير متوفرة بعد ، وقال : ” نحن لا نزال في حاجة للنظام الرئاسي “… وهو القائل بصلفه المعروف : ” أنا مع العهدة الرئاسية المفتوحة ” أي رئيس جمهورية مدى الحياة ( الجمهلوكية ) ومع التوريث طبعا …

* ولا ننسى عقدة الجار الغربي المملكة المغربية التي سَرْطَنَتْ دماغ الحاج ولد الخادم وعاش بها المسكين طيلة حياته عقدة الدُّونية لأنه سقط في فخ العيش بالمقارنة مع الغير ، وكما يقول العقلاء : ” كل من يعيش وهو يقارن دائما نفسه مع غيره فهو لا شخصية له ويحتقر ذاته دائما ، وتعيش معه عقدة الدونية حتى الموت ” وهذا ما يجعل ولد الخادم كلما ذُكِرَ المغرب إلا ويدفع إلى التي هي أسوأ والعياذ بالله …. فقريبا تبادل بعض وزراء الجزائر والمغرب الزيارات فيما بينهما قيل عنها ربما فتحت فجوة صغيرة جدا جدا في جدار العداء بين الدولتين ما أن سمع بذلك صاحب الجبهة الدولارية المدعو ولد الخادم حتى سارع إلى التشكيك في نوايا المغرب كعادته ، وقال في المغرب ما لم يقله مالك في الخمر … ونحن بدورنا نشك في الدولار المطبوع على جبهته ، كشكنا في نسبه ، فحاشى لله أن يكون ما على جبهته زبيبة للصلاة بل هو طابع ختم به إبليس اللعين جبهة ولد الخادم تمويها لنا ولكل المسلمين ، فدسه الشيطان بيننا حتى ينهش لحومنا بلسانه الذي يقطر سما زعافا ونظراتٍ هي الشّرُّ المُسْتًطيرُ من عينيه والعياذ بالله ، فالمسلم من سَــلـــِمَ المسلمون من يده ولسانه ، وكم من شيطان يعيش بيننا بسحنة المسلم أو بمسوح الرهبان حتى تكشفه أفعاله البغيضة !!!

1 ولد الخادم صوت الوسواس القهري للجزائريين حكومة وشعبا !!!

كلما لعن بعض ساسة الجزائر الشيطان ونطقوا بكلمة طيبة إلا وخرج ولد الخادم ليوسوس في نفوسهم وصدورهم ويعيدهم لجادة الأبالسة مذكرا الجزائريين وحكامهم بالعهود التي قطعوها مع الشيطان ، لسان حال ولد الخادم يقول :

أيها الجزائريون اسمعوا وعوا :

* إياكم وأن تلعنوا الشيطان فهو سيدي ومولاي وهو سيدكم ومولاكم … الخير كل الخير في طريقه .

* أمجاد الجزائر ورفاهيتها مع الحزب الوحيد المحنط ( جبهة التحرير الوثني ).

* مستقبل الجزائر مع المومياء الخالدة بوتفليقة في رئاسيات 2014.

* قوة الجزائر في التحالف مع ما تبقى من الديكتاتوريات ( سوريا مثلا ).

* الانغلاق الانغلاق الانغلاق … إياكم وأن تروا أنوار العالم فستعميكم .

* أمجادكم في الإدمان على سماع أسطوانات الماضي ( الجزائر أعظم من أعظم دولة عظيمة في العظمة المعظمة … والشيطان العظيم ).

* المستقبل عدوكم ، وكل تغيير هو تطور ، والتطور ليس في صالحكم … الماضي الماضي الماضي ، تشبثوا بالماضي المحنط تحت راية الحزب المحنط .

* إياكم أن تُحْسِنُوا النِّية في البشر والحشر والشجر ، العدو أمامكم ووراءكم وفوقكم وتحتكم وجنبكم وبينكم وفيكم .

* لا صديق لكم إلا ولد الخادم ، وبوتفليقة وحاشيته ، و توفيق مدين وزبانيته ، وبوقطاية وأبواقه .

* إياكم والمطالبة بالديمقراطية فأنتم شعب قاصر لازلتم في حاجة للعيش تحت وصاية نظام رئاسي من حيث الشكل ، ملكي استبدادي من حيث الجوهر، يحميكم من أعداء الداخل والخارج ، فلوذوا بالحزب الوحيد المحنط .

* تميزوا عن العالم ، تميزوا بالسير دائما في الاتجاه المعاكس حتى يعرفكم العالم فأنتم نكرة ومجهولون ولا صيت لكم إلا بالصراخ بالمواقف المعاكسة لكل مواقف الدنيا .

انتهى وسواس ولد الخادم لعنة الله عليه .

ملاحظة : لاحظوا فكلما خرج مسؤول جزائري أو شخصية جزائرية عامة وقال كلمة طيبة أو دفع بالتي هي أحسن في جميع الاتجاهات إلا وتحركت في ولد الخادم نزعته الشيطانية وخرج بسرعة يرد عليه بالكلمة الخبيثة ويُذَكِّرُهُ بالعودة لخندق الرذائل والعياذ بالله .

1 ولد لخادم وزبانيته كالانعام بل هم أضل

قال الله تعالى في كتابه العزيزعن أمثال بوتفليقة وولد الخادم وتوفيق مدين وبوقطاية وغيرهم من الزبانية أعداء الشعب الجزائري : ” وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ { الأعراف 179} صدق الله العظيم .

يقول أجدادنا من علماء المسلمين في معاني هذه الآية الكريمة : وَلَقَدْ خلقنا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا ( الحق ) وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا (الحق ) وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا (الحق ) أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (عن طريق الله )…..

لقد أعمى الله ولد الخادم وحكام الجزائر من العسكر والمخابرات وبعض المستفيدين من أبناء الحركي المقربين ، أعمى الله بصيرتهم عن طريق الحق وطريق الله ، لقد خلقهم عز وجل حطبا لجهنم والعياذ بالله .

1 لماذا يعاني الشعب الجزائري من ضنك العيش ؟

من المفترض أن تكون الخزينة الجزائرية مكتظة بمئات الملايير من الدولارات ومع ذلك فالعالم لا يشك أن الشعب الجزائري يعاني من المعيشة الضنكة ، معيشة الفقر المذقع ، معيشة الذل والمهانة ، لا شغل و لا تعليم ولا تطبيب ، لا سكن و لاعدل … حياة الضنك المهينة …

السؤال الرهيب والمرعب هو :

– هل يعقل أن يعيش شعب مثل هذه المعيشة ومداخيل الدولة التي يعيش فيها مداخيل خيالية ؟

إن سِرَّ الضّنك الذي يعيشه الشعب الجزائري هو تسلط أبالسة النحس ( بوتفليقة و ولد الخادم وتوفيق مدين وبوقطاية وغيرهم ) تسلطهم على الشعب الجزائري ، هؤلاء لا يذكرون الله إيمانا واحتسابا ، بل نفاقا ورياءا ، لأن الله عز وجل أعمى بصيرتهم عن ذكر الله وتقواه …

خزينة الدولة الجزائرية مثقلة بمئات الملايير من الدولارات وللشعب المعيشة الضنكة … لماذا ؟ لأن ولد الخادم والحركي من زبانيته يُعْرِضون عن ذكر الله إيمانا واحتسابا ، وقد قال رب العزة في كتابه العزيز : ” وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ” { طه 124 } صدق الله العظيم

ولد الخادم وزبانيته يُعرِضون عن ذكر الله صادقين ، وذكر الله هو القرآن الكريم ومَحَجَّتُهُ البيضاء التي تدعو إلى كثير من الفضائل نذكر منها : الصدق ،التقوى ، الاستقامة ، الإحسان ،العفو ،إصلاح ذات البين ، التعاون ، الإيثار ، الكلمة الطيبة …الخ الخ الخ

أما ولد الخادم وزبانيته فقد جمعوا كل الرذائل والعياذ بالله نذكر منها فقط :

* النفاق والرياء : فولد الخادم يدعي أنه مسلم و أفعاله أفعال الأبالسة ويحارب الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية في الجزائر وفي الدول المجاورة

* الكبرياء : قال ولد الخادم لليبيين ذات يوم : عليكم أن تتوضؤوا إذا أردتم أن تتكلموا عن الجزائر !!!!.

* الكذب : عاش ولد الخادم طيلة حياته وهو يكذب على الشعب الجزائري ولا يزال

* شهادة الزور : يشهد ولد الخادم أن بوتفليقة هو أحسن رئيس للشعب الجزائري وهو يعلم أن عهد بوتفليقة كان أسوأ عهد في تاريخ الجزائر المستقلة .

* سوء الظن : استبشر العالم للدفء الطفيف جدا الذي عاد للعلاقات الجزائرية المغربية ومع ذلك خرج ولد الخادم وحده ليسيئ الظن بالمغرب ويشك في نوايا المغاربة .

* الكلمة الخبيثة : لسان ولد الخادم لا ينطق ـ والعياذ بالله ـ إلا بالسوء ( الشعب الجزائري قاصر عن الديموقراطية ، يجب إقصاء الإسلاميين من كل الانتخابات في الجزائر ، الدول التي شهدت تغييرا في الحكم لا ترقى لمستوى جزائر بوتفليقة .

هذه بعض مظاهر الإعراض عن ذكر الله المتجلية في سلوك وأقوال ولد الخادم ، وهذه الرذائل التي يتصف بها هذا الشيطان في صورة إنسان تجعل إصلاحه عسيرا وذلك بتعاميه عن نقائصه وعيوبه وتقدير نفسه فوق قدرها فنزل إلى هاوية الجهل والضلال والعياذ بالله ، وهو ما يختصره قول الله عز وجل ببلاغة رائعة : خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ { البقرة 7 } صدق الله العظيم .

سمير كرم للجزائر تايمز

 
This entry was posted in Algérie, Maroc, Reste du monde and tagged . Bookmark the permalink.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *