إعـلان عن تأسيـس فـرع لتنظيم “داعـش” فـي الجزائـر

وكالات :
أعلن جماعة من المقاتلين  المنشقين عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي إنشاء تنظيم مسلح جديد تابع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

و أوردت  هذه العناصر التي  تنشط في سرايا وسط الجزائر، في بيان لم يتم التأكد من  صحته ، عن تأسيس تنظيم “جند الخلافة في أرض الجزائر” مرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق.

وتقرر تأسيس التنظيم، بحسب البيان “بعد اجتماع لمجلس شورى منطقة الوسط في كتيبة الهدى وبعض السرايا التي كانت تتبع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حيث تم الاتفاق على تأسيس جند الخلافة في أرض الجزائر بقيادة خالد أبي سليمان وبيعة البغدادي”.
وأعلن أبو سليمان، انشقاقه عن القاعدة ومبايعته لما يسمى بـ”خليفة المسلمين” أبو بكر البغدادي، كاشفا عن تنظيمه الجديد الموالي لداعش “جند الخلافة في أرض الجزائر”، وربط الأسباب بان القاعدة انحرفت عن مسارها، قائلا “القاعدة الأم انحرفت عن الجادة”، وأن داعش هو التنظيم الأحق بالمبايعة، وجاء في بيان له نشرته مواقع إعلامية ولم تتبين صحته بعد، “نعلن البيعة لأبي بكر البغدادي، على السمع والطاعة، في المنشط والمكره، والعسر واليسر”، مضيفا “بشرى لشيخ الإسلام الذي له رجالا في المغرب العربي”، ومؤكدا “إنهم جند للخلافة في الجزائر، وسهام تنتظر أمر البغدادي ليرمي بها حيث شاء”.
وجاء في البيان الذي حمل رقم واحد لـ”جند الخلافة في أرض الجزائر”، أن مؤسسي التنظيم الجديد قرروا الانشقاق “عن تنظيم القاعدة الأم وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بعد انحراف التنظيم عن الجادة”، وأعلنوا “البراءة من منهج القاعدة”

 
This entry was posted in Algérie, Libye, Maroc, Mauritanie, Reste du monde, Tunisie and tagged . Bookmark the permalink.

3 Responses to إعـلان عن تأسيـس فـرع لتنظيم “داعـش” فـي الجزائـر

  1. ديدان سليم says:

    لمن هاته الصفحة وما فاءدتها

  2. nacer says:

    الســــيد / ناصر بولفلفل
    الساكن/ بـشارع 9 بوعمامة الحراش – الجزائر سابـــقا
    البريد الإلكتروني /nacerboulfelfel@gmail.com
    رقم الهاتف : +213559517840
    إلي السيــــــد / فخامة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    المـــــــوضوع / طلب مقابلــــــــــــــة مستعجلــــــــــــــــــــــة
    بعد أداء عبارات التقدير و الاحترام لشخصكم الكريم يشرفني أن أتقدم إلى سيادتكم بهده الرسالة المفتوحة راجيا منكم فتح تحقيق اجتماعي حول حالتي المثمتلة في أنني شاب بدون مأوى مند 16 سنة .
    أنا شاب جزائري من مواليد الثمينات ليست من دعاة المعارضة و لا من دعاة المساندة و لكن إنني من دعاة تطبيق المادة الدستورية
    المادة 67 جديدة :‬ تشجع الدولة على إنجاز المساكن و تسهيل حصول الفئات المحرومة على سكن‮.‬ فعلا انا من دعاة العيش الكريم
    – أين هم دعاة حماية الطفولة أنداك : مشكلتي بدات مند سنة 2005 عندما تخلت الام البيولوجية و تجردت من مسؤوليتها اتجاه ربما إبن عاق أو ضال في رايها بعدها توجهت عند مصلحة الشؤون الاجتماعية ببلدية المكان الجميل عند السيد طالح ياسين الدي قام بتوجيه إرسالية إلي مركز الطفولة المسعفة بدرارية و هدا من اجل إيوائي و لكن هدا الأخير بآت بفشل ووجدت نفسي في أزقة شوارع العاصمة من السكوار ، ساحة البريد المركزي ……………
    في نفس السنة توجهت إلى مركز الشرطة الدكتور سعدان عند السيدة نعيمة المكلفة بالأحداث التي أكن لها كل الشكر و العرفان لأنها فعلا قامت بمجهودات جبارة من أجل إرجاعي إلي البيت العائلي حيث انه كما هو معمول به في القوانين الجزائرية تم توجيهي إلي مصلحة الأحداث بصفة قاصر في حالة خطر و معنوي عند السيدة مريم شرفي لدي محكمة سيدي أمحمد و تم استدعاء الأم البيولوجية السيدة بلهوشات حورية حرم بولفلفل علي رحمه الله و لكنها رفضت بحجة البيت ليس بيتها بل بيت الجدة فوجدت نفسي مرة أخري في شوارع العاصمة .
    في نفس السنة توجهت الي محكمة الحراش عند كاتبة الضبط الآنسة عابد وهي ابنة أستاذة اللغة العربية في أكمالية عمر واضح بعد ان ضاق بي السبيل أين تم توجيهي إلي وكيل الجمهورية من أجل إيجاد حل و لكن صدفة التقيت بالسيدة لويزة جنادي التي قامت بتكفل بي لمدة 2 سنوات تقريبا .
    في سنة 2008 تقريبا كنت متواجد في شوارع العاصمة كما جرت العادة يتم انتشال المتشردين من الشوارع من أجل رفع البصمات و أخد الأسماء ، تم إرجعنا مرة أخرى إلي الشوارع التقيت صدفة بالسيد ندير شرطي الذي قام بأخذي للعمل في احد المقاهي العاصمة السكوار لمين من أجل العمل و المبيت فبقيت لمدة 1 سنة و حدة .
    من قاصر في غرفة الأحداث إلي مجرم في مكتب وكيل الجمهورية بنفس المحكمة ( سيدي أمحمد) هذه المرحلة قمت بالاعتماد علي الذات و الحاجة و الحرمان أدت بي بالدخول في عالم الإجرام بكل مصراعيها كل ماهو حرام مباح إلا انه في أخر الحال أدى هدا بدخولي إلي المؤسسة العقابية بسركاجي لمدة 18 شهر في قضية لا اذكرها تحفظيا وصدر في حقي عفو رئاسي بمناسبة عيد الاستقلال و تم الإفراج عني فينفس السنة ووجدت نفس مرة أخري في شوارع العاصمة .
    تبعث في عدة قضايا سابقة قمت بها في مرحلة الطيش و أصبحت ممن يطلق عليهم في القانون الجزائري المتعودين على الجريمة في هده المرحلة بدأت مرحلة الصراع بين صحيفة السوابق العدلية و رد الاعتبار ، فبحث في قانون السبعينيات فوجدت أن ش س ع لا تشكل أي عائق في مجال العمل و لسلطة التقديرية الفصل في دلك .
    فاقد الأهلية ، مسبوق قضائيا توجب له عبارة لا لا لا للعمل لا حرية التنقل لا لسكن في رأي يستوجب تجريده من الجنسية الجزائرية
    أفضل ………..
    في سنة 2009 توجهت إلى مركز التكوين و التمهين من أجل التسجيل في تكوين تخصص محاسبة و لكن بأث بفشل بسبب مرسوم صادر عن وزارة يمنع تخصص شعبة أدأب من تكوين في هذا المجال ، و تعرفت على أحد الزملاء الذي قام بإيوائي بمسكنه الكائن ببوقرة لمدة سنتين و بعدها تزوجت مع السيدة بوطغان فاطمة الزهراء في 11/05/2011 ، وكنت أقيم بمنزلها الكائن ببراقي و لكن هدا الزواج باء بفشل لأسباب شخصية لا أذكرها تحفظيا .
    بعد دلك سنة 2011 توجهت للعمل الدائرة الإدارية الحراش ، وقمت بكراء شقة عند أحد المتقاعدين من سلك الأمن بحي الشرطة سعيد حمدين من سنة 2011 إلى سنة 2013 .
    في سنة 2013 قام بإيوائي أحد المحسنين لا أذكره تحفظيا إلى يومنا هذا .
    سيـــــــدي رئيس الجمهورية و كل أعضاء الطاقم الحكومي إلا ليس من حقي العيش في كرامة بعد بلوغ سن 30 سنة هل يستطيع الإنسان العيش في عالم مبهم بدون مسكن علما إنني قمت بدفع طلب سكن اجتماعي لذي الدائرة الإدارية للحراش تحث رقم 2161 بتاريخ 22/12/2011 لم أتلقي أي رد راسلت رئيس الجمهورية و ووزير السكن و والي ولاية الجزائر بدون رد و لهدا السبب توجهت للسلطة الرابعة لعل أجد أدان صاغية تسمعوني .
    لذلك اناشد فخامتكم من أجل تمكيني من أي مسكن أاوي إليه و أبني فيه أسرة شأن كل مواطن ينتمي لهذا البلد العزيــز ………….
    المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار
    وتقبلوا مني فائق التقدير و الإحترام .
    المرفقـــــــــات :
    1)- نسخة من محضر معاينة محرر بناء على أمر محكمة
    2)- نسخة من وصل إيداع ملف سكن اجتماعي بدائرة الحراش
    ملاحظة هامة : هناك بعض الوثائق تنبث الحالة موجودة على مستوى مصالح الشرطة و البلدية و محكمة سيدي أمحمد .
    توقيع المعني

  3. viagra says:

    for impotent men who can’t afford it, The New York Times reported Wednesday.

Répondre à nacer Annuler la réponse.

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *